حمد الله يتحدث: أوفيت بكامل الوعود.. ولا أستطيع التحدث عن المنتخب المغربي

كتب : اَخر تحديث : 23 مايو 2019
عبد الرزاق حمد الله

أصبح اللاعب عبد الرزاق حمد الله، هداف فريق النصر، والذي قاده مؤخرا للفوز بلقب بالدوري السعودي، حديث جماهير المنتخب المغربي بعد موسمه المميز وأرقامه الكبيرة التي مارس من خلالها ضغطا كبيراً على مدرب المغرب، هيرفي رينارد، قبل بداية كأس أمم أفريقيا 2019.

وتحدث حمد الله الذي كشف عن مشاعره وأحاسيسه بعد موسم وصفه بالخيالي، مؤكدا على أنه واثق من تجاوز هذه الأرقام في النسخة القادمة من الدوري السعودي، لكنه رفض الحديث في ملف منتخب المغرب.

  • هل كنت تتوقع هذه النهاية للدوري السعودي؟

لقد كان موسما قوياً بالفعل، وفي فترة من الفترات شعرنا وكأن اللقب يبتعد عنا، قبل أن نستعيد الصدارة ونقبض عليها في الوقت المناسب.

منذ انضمامي لفريق النصر كان هدفي الأكبر هو مساعده النادي ليستعيد وضعه في مقدمة الكرة السعودية وبعد وصولي وتعرفي على الأجواء زادت قناعتي وازداد يقيني في بلوغ كل هذه الأهداف، وهو ما تحقق ولله الحمد.

  • كان لك دور مميزاً في الفوز بالكأس.. ماهو السر في تألقك ببطولة بهذا الحجم؟

لا يوجد وصفات سحرية، كل ما في الأمر أني كسبت خبرة كافية من الانتقال بين الدوريات وثقافات متعددة، والدوري السعودي ناسبني كثيرا.

أحمد الله أني أوفيت بوعودي كاملة، وأثبت أني جدير بثقة مسؤولي وجماهير نادي النصر، ومساهمتي هي ثمرة مجهود جماعي لباقي اللاعبين الاخرين.

  • حققت وكسرت الكثير من الأرقام بالدوري السعودي.. هل كنت تتوقع هذا النجاح؟

لكم أن تحكموا وتعودوا إلى كل الدوريات التي لعبت فيها لتقفوا على حقيقة أن ما تحقق هذا الموسم هو امتداد لنجاحاتي السابقة.

لقد تعودت على أحراز الكثير من الأهداف في موسم واحد فقط، إلا أن لقب الهداف التاريخي للدوري السعودي له طعم خاص.

ما الذي يعنيه لك كسر أرقام لاعبين كبار بحجم ماجد عبد الله وحمزة إدريس نجوم الكرة السعودية السابقين؟

من الموسف إني لم أشاهد هؤلاء النجوم يلعبون لكن بعد تقديمهم لي واطلاعي عبر وسائل الإعلام المختلفة على نجاحاتهم و قيمتهم الفنية الكبيرة زاد فخري وأعتزازي بما تحقق لأني سأخلد بهذه الأرقام اسمي ضمن تاريخ الكرة السعودية لفترة طويلة.

لقد تلقيت بدعمهم وخاصة ماجد عبد الله، وهذا كان له انعكاس إيجابي على معنوياتي.

  • من الواضح أنك صعبت المهمة عليك في المواسم الجاية بعد النجاح في الموسم المنصرم؟

سأطلعك على أمر مهم للغاية، ولك أن تحتفظ به لقراء وهو أنني سأتمكن من تجاوز بمشيئة الله تعالى هذه الأرقام لو بقيت رفقة النصر الموسم القادم.

كلما سجلت أهدافا تفتحت شهيتي أكثر وأكثر، وأنا واثق أنه لو ابتعدت عني الإصابات سأسجل أهدافا كثيرة في النسخة المقبلة إن شاء الله أكثر مما سجلت هذا الموسم.

  • يبدو أن هذه الأرقام المميزة ترجح كفتك وبقوة لكي تنضم لمنتخب المغرب.. أليس كذلك؟

لو سمحت لا أريد الخوض في هذا الموضوع، كي لا يتم تأويله بصورة سلبية، لم يكن قصدي ولا غايتي من كل هذه النجاحات إقناع أحد أو الضغط عليه لاستدعائي للمنتخب المغربي، بقدر ما أديت واجبي كما هو مطلوب مني.

  • الجماهير المغربية تردد باسمك وتطالب بعودتك للمنتخب

كل الحب والتقدير للجماهير المغربية على هذا التعاطف ولها مني تقدير وحب خاص وكبير، لكني كلاعب محترف تركيزي حاليا على الواجهة الآسيوية رفقة نادي النصر قصد مساعدته ليحصل على لقب خارجي.

  • نجحت في التتويج بكل الألقاب الفردية نهاية الموسم.. هل لزميلك أمرابط دور في ذلك؟

أمرابط كان بمثابة الأخ والصديق وليس مجرد لاعب يلعب ضمن الفريق، لقد قدم موسما رائعا وكان يستحق جائزة ما لكن في نهاية المطاف الجمهور هو من اختار.

أمرابط من بين اللاعبين الكبار والمتميزين والذين يضحون كثيرا وتواجدي معه في نفس الفريق كان له انعكاس جميل علينا سويا ذهنيا وبدنيا و في نهاية المطاف أنا ممتن له ولكل من ساندني وقت الشدة ولحظة مروري بفترة فراغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *